حديث توني فاضل و تيم فيريس عن الادارة، التفكير في القرارات ،والايبود

“توني فاضل” هو أحد الاشخاص الذين ينسب إليهم الفضل بعد الله في صنع ال Apple iPod يتكلّم في حديث شيق مع “تيم فيريس” في حلقة بودكاست عن بعض المحطات في حياته. وددت أن أذكر بعضها هنا وأنصح الجميع بالإستماع للحلقة:

  • خذ بعض الوقت للتفكير في القرار: يتكلّم طوني عن إذا سمحت لك الفرصة لإستقطاع وقت للتفكير في الخطوة القادمة في حياتك الوظيفية، خاصة كل ثمانية إلى عشر سنوات، إفعل ذلك. مثل هذه الإستراحات تعطيك وقت للخروج من السباق وتسمح لك التفكير بشكل أعمق. ربما يكون خيارك أكبر من أن تذهب إلى الشركة المنافسة وتعمل لديها، ربما سوف تفعل شيء آخر تمامًا.
  • تعلّم الإدارة: . يقول “توني” احد الأمور التي تتكرر مع المدراء أن تكون لديه مشكلة مع مدير آخر ثم يحدث ان هذا المدير ينحب ويتكلّم عن المدير آخر ولم حتى يذهب ويجلس مع الشخص الذي يشتكي منه ويجلس في غرفة واحدة ليحاول أن يجد أرض مشتركة. الموضوع أكثر من انه فوز شخص يعني خسار شخص آخر ولايمكنك دوما إشراك مديرك في هذه الخلافات. ينصح “توني” في كتابين: Getting to yes و Who moved my cheese
  • اسأل “لماذا”: لكي تحتاج أن تصل إلى اجابة جيدة، تحتاج أن تسأل “لماذا” حوالي خمس مرّات. لماذا هذا ولماذا ذاك. تدوينة مرتبطة (هل نفكّر بعد المستوي الأول؟)
  • عن العادات: تكلّم طوني كيف أنه زار صديق له يقطن في المملكة العربية السعودية ولم يستهلك الكحول لمدة أسبوعين،ولاحظ بعدها أنه أصبح ينام بشكل افضل وطاقته خلال اليوم تحسنت, فسأل نفسه: لماذا أفعل ذلك لنفسي؟ سنّي في تقدم، لذلك دعني أمتنع عنها بتاتاً. .نفس الشيء مع السكّر، إمتنع عنه بعد أن أسرف في استخدامه في العشرينات من عمره.
  • إبحث عن تشبيه: عندما تستخدم تشبيه ( Analogy) حين إخبار شخص عن شيء جديد فإنك فعلياً تعطيه قوّة خارقة حتى إذا لم يفهم جميع التفاصيل. فالتشبيه هنا يساعد الاشخاص في فهم الفكرة ومن ثم يمكنهم الانطلاق معك لفهم بقية التفاصيل. تشبيه جيد ويعتبار شعار أيضاً عندما بدأت حملة التسويق لإطلاق الايبود” ” ١٠٠٠ أغنية في جيبك”.
  • عند البيع، العلاقة هي الاهم: ذكر “توني” قصة والده الذي كان يعمل كمندوب مبيعات عندما حظر معه أحد الاجتماعات ولاحظ ان والده لاينصح المشتري ببضاعة يمتلكها، فأستغرب “توني” وسأل والده، لماذا فعلت ذلك؟ فقال والده: أنا غير مطلوب منّي أبيع كل بضاعتي، المفترض اني ابيع البضاعة التي أعتقد ان العميل عليه ان يمتلكها وتساعدهم عل النجاح في اعمالهم. إذا لم تتواجد لدي هذه البضاعة، لامانع لدي ان ادلهم علي منافسي. بهذه الطريقة سوف أكسب الثقة وسوف يعودون لي، كل يوم، كل أسبوع، وأعلم أني الشخص الذي يرغبون التحدث معه عندما يفكرون في صفقة جديد. في النهاية، الموضوع أكبر من الصفقة والأساس هي العلاقة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *