الكتابة الاستقرائية والإستنتاجية

لا أعتقد إني وفقّت هنا في الشرح، لكن ملاحظاتي لفهم وتذكر هذا النوع من الكتابة

في ٢٠١٧ كنت أتحدث أنا وقريبي رياض الشمسان عن موضوع الوضوح في الكتابة، فأعارني نسخة من كتاب The Pyramid Principle وهو للكاتبة باربرا منتو أول خريجة MBA أنثى وظفتها شركة الإستشارات الشهيرة ماكينزي وهي من إخترع مفهوم التنافي والشمولية (MECE) . الكتاب يتكلم عن المنطق في الكتابة والتفكير والتواصل.

من الأمور التي علقت في ذهني من الكتاب هو مايسمى الكتابة الاستقرائية والإستنتاجية (inductive and deductive writing). دعني أشرح هنا هذا النمط من الكتابة ومن ثم نتكلم عن فائدته في العمل:

الكتابة الإستقرائية (Inductive writing):

وهي أسلوب في الكتابة بحيث تذكر الاستقراء ومن ثم تبدأ بذكر ملاحظاتك التي جعلتك تأتي بهذا الإستقراء. مثال على ذلك من الكتاب:

مثال على الكتابة الإستقرائية

هذا النمط مفيد في مراسلات العمل أو بعض العروض التقديمية بحيث تعطي الاستقراء ومن ثم لو أراد شخص الاستزادة إستكمل القراءة.

الكتابة الإستنتاجية (Deductive writing):

وهنا تبدأ بالخلاصة ومن ثم أدلة تدعم هذه الحجة وأخيراً الخلاصة. مثال على ذلك من الكتاب:

مثال على الكتابة الإستنتاجية

هذي نبذة غير شافية للحديث عن موضوع مهم مثل هذا، لكن لعلها تكون بذرة لتدوينة موسعة وأكثر وضوحاً.

مصادر تتكلم عن أمور مشابهة:

انضم إلى المحادثة

تعليقين

  1. نعم، هما مساران في الاتجاه المنطقي (الاستقراء والاستنباط) كما ذكرت.. ومنهج العلوم الحديثة قائم على الاستقراء وهو منهج أكثر إبداعية مقارنة بالاستنباط.. وفيه احترام لكل مجال بأخذ أجزائه المتفرقة لتكوين تصوّر كلّي أو لتقعيد قاعدة ما، وبالنسبة للكتابة فهي بتشرب الكثير والكثير من المقروءات في مجال الكتابة حتى تتدفق للكاتب من تلقاء نفسه..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *