كن مُخرج ولاتكن مهندس

غير متأكد هل غانبي يوكي راح يعجبه أو لا إني رسمته بهالطريقة

قبل فترة قرأت الكتاب الرائع Range الذي يستكشف كيف الأشخاص المتبحرين ينجحون في عالم يدعو إلى التخصص. تعرفت في هذا الكتاب على صانع الألعاب غانبي يوكي وهو مصمم ألعاب فيديو ياباني عمل لفترة طويلة لشركة ننتيندو وإشتهر بتصميمه لجهاز الجيم بوي.

الجيم بوي. لا أعتقد أنني كنت أملك واحد في طفولتي

يقول يوكي أنه يعرف القشور عن الكثير من الأمور وهذا اللي سمح له ربط أمور غير واضحة من الخارج للمختص.

كان يوكي ينصح الموظفين الجدد بعدم التركيز والعبث بالتقنية لذاتها وإنما التركيز على الأفكار بغض النظر عن التقنية.

يقول يوكي:

” لاتكن مهندس، كن مُخرجاً. المخرج يعرف أن هنالك مادة تدعى شبه موصل (Semiconductor) ولكن ليس بالضرورة يعرف كيف التفاصيل الداخلية لهذه المادة، هذا أمر بإمكانك تركه للخبراء”

المنهجية اللتي يتبعها يوكي تعرف بالتفكير الجانبي (Lateral thinking) وهي طريقة لحل المشكلات بشكل إبداعي غير مباشر لايمكنك الحصول عليه بإتباع الطريقة التقليدية لحل المشكلات.

على الصعيد الآخر، تجد أشخاص مثل إيلون مسك يتبعون طريقة فهم الأساسيات و الغوص في التفاصيل ويتعلمون كيف تعمل الأشياء وبذلك يستسقون نجاحاتهم وإبداعاتهم في إتباع هذه المنهجية.

السؤال هنا، هل بإمكاننا أن نمزج بين المنهجيتين؟ أم لكل مشكلة منهجية أفضل؟

شخصياً أشعر أن المزج بين المنهجيتين يعتمد بشكل كبير على طبيعتك، فلربما هنالك أشخاص يناسبهم نموذج الغوص في التفاصيل وآخرون يفضلون نموذج المتبحر الذي يتعلّم أمور مختلفة بدون الغوص في التفاصيل.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *