خواطر حول التعليم مع ديريك سيفر

ديريك سيفر هو شخص متعدد المواهب. عُرف كموسيقي، كاتب، و مؤسس موقع CD Baby الذي باعه في ٢٠٠٨.

ديريك شغوف بالتعلّم وصنع الأشياء بنفسه . قد تستغرب عندما تلقي نظرة على مدونته الشخصية حيث لاتحتوي على أي لمسات جمالية ولا تعمل على أنظمة إدارة المحتوى الشهيرة. فقط نص مكتوب بالطريقة القديمة بإستخدام شفرات HTML و CSS.

في هذه التدوينة أرغب في التركيز على رأي ديريك الذي سمعته في برودكاست Inside Education أحد المقابلات عن التعليم، و الذكاء، والتربية. أجد رأيه مثير للإهتمام. أنصحكم بالإستماع للمقابلة كاملة وهذه مقتطفات من المقابلة:

  • خريجين جامعات النخبة يتوقفون عن التفكير بعد التخرّج: يتطرًق ديريك هنا عن كيف أن بعض الأشخاص يتوقف عن التفكير في مرحلة معينة، وضرب مثال على ذلك خريجين جامعات النخبة (مثل هارفرد، يال، أم آي تي) حيث تجدهم أمضوا الكثير من التفكير في مرحلة الجامعية ولكنهم توقفوا بعد تخرجهم، ربما السبب هنا بسبب الوجاهة التي تعطيك إياها هذه الجامعة بحيث لاتجد صعوبة في الحصول على مناصب معين أو تحصيل أمور أخرى. بينما الأشخاص الذين لاتوجد لديهم شهادات من جامعات مرموقة أو ربما لايمتلكون شهادة بتاتاً، تجدهم يبذلون جهد أكبر لصنع شي يعطيهم هذا الامتياز ( وجهة نظرة مثيرة للاهتمام 🧐)
  • التعليم يحصُل ذاتياً: يعتقد ديريك أن أفضل المفكرين بالنسبة له والأذكياء حصلوا على هذا التفكير ذاتياً ومن غير شهادات معينة أو مسارات معينة ويضرب مثال على نافاس رايفكنت، ويعتقد أن قدرته على التفكير والتحليل حصلت له بإتباع فضوله والمسؤولية على تعليمه الشخصي، وليست بسبب شهادة أو برنامج معين.
  • كيف يختار ديريك مايريد أن يتعلّم؟: أعجبتني هذه النقطة كوني في حيرة مستمرة عن أمور أتعلّمها. قاعدة ديريك أنه يحاول أن يتعلّم أمور يمكنهُ صُنع شيء بها. مثلاً، يتعلّم الرسم للتواصل، البرمجة لخلق برمجيات تعمل أمر ما. ربما هذه القاعدة على الأمور التطبيقة، ولكن على سبيل المثال عندما تتعلّم أكثر عن علم النفس، لا يمكنك صنع شي به بحد ذاته، و لكن تستفيد منه بشكل غير مباشر. يكرر ديريك أنه صانع، يتعلّم لكي يصنع. (هل أفضل ترجمة لكلمة Maker هي صانع؟)
  • خواطر حول الكمال: يتكلّم ديريك كيف أن الكمال يجبرنا أن نؤخر إطلاق أعمالنا الفنية وكيف أن علينا أن نتصالح مع موضوع أن نطلق أشياء غير منتهية ونمضي.
  • الكتابة: يكتب ديريك في مدونته بإستمرار، وعند قرائتك لمدونته سوف تكتشف أن تدويناته قصيرة. حيث يتبع قاعدة تحرير صارمة تحتم عليه حذف أي كلمة وجملة ليس لهم داعي ويعملون تكرار لنفس الفكرة والمعنى.
  • الذكاء هو نشاط وليس هبة: رأي مثير للإهتمام حول الذكاء حيث يقول ديريك أن تكون ذكيًا هو أمر تعمله وليس شيء تولد به، والذكاء هنا ينبثق من الأسئلة، الأجوبة، التفكير الخ. ( ماهي أفضل ترجمة لكلمة Reflection ؟ )
  • تربية الأطفال: إنتقل ديريك مؤخراً إلى مدينة أكسفورد في إنجلترا، وأحد الأسباب التي دفعته إلى ذلك هي وجود مدارس مناسبة للأطفال، لكن بعد أحداث جائحة كورونا وقضاء طفله وقت أكثر في المنزل بدأت تتغير أفكار ديريك حول التعليم، وكيف بإمكان طفله أن يتعلم أكثر في المنزل. يتطرق هنا ديريك إلى نظرية الفصل المقلوب أو المعكوس وهي وأقتبس من ويكيبديا (هو شكل من أشكال التعليم المدمجٍ الذي يشمل استخدام التكنولوجيا للاستفادة من نقل المحاضرات الدراسية خارج الفصول الدراسية وتغيير طريقة التعلم داخل الفصول الدراسية، بحيث يمكن للطلاب قضاءالمزيد من الوقت في التفاعل مع الطلاب تحت اشراف وتوجية المعلم)

لم أعطي المقابلة حقها وأنصح الجميع بالإستماع إليها. أيضاً أنصح بكتب ديريك ومقابلته التي يمكنك إيجادها من خلال النقر على هذا الرابط.

انضم إلى المحادثة

تعليق واحد

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *