الحين وش أهمية نظرية فيثاغورس؟

رسم كاركتيري يصف مشهد بين شخصين يتحدثون في السيارة عن أهمية نظرية فيثاغورس.

درست في الجامعة حوالي 6 مقررات رياضيات وصراحة لا أذكر الان السبب اللي ليش حنا درسنا كل هالمقررات.

اللي جاب هالطاري حديثي مع سائق اوبر اليوم الصباح. كنّا نتبادل أطراف الحديث وذكر انه يعمل كمدرس رياضيات في مدرسة خاصة.

فأنا بديت أفضفض وأقوله كيف اني أتمنى أدرس الرياضيات بشكل صحيح وأعرف السبب من كل شيء درسناه وعلى سبيل المثال ذكرت كيف اني لا أعرف أهمية نظرية فيثاغورس. الاستاذ الفاضل فاجأني بإجابته انه “خرابيط” وان الرياضيات كلها مالها داعي. بعدها وصلت مشواري، وماكان فيه وقت انه نتناقش أنا ومربي الأجيال عن أهمية الرياضيات.

لكن هالموقف أثار عندي بعض الاسئلة. هل المعلمين يحتاجون يكونون باريعين في خلق القصص؟ في التشويق؟ أتصور لو أن أحد معلمي الرياضيات اختلق او بحث وذكر السبب الحقيقي لاختراع النظرية، ممكن أكون لم أنساها.

لا أعلم صراحة. لكن بالتأكيد معرفة “ليش” في كل شيء كنت أتعلمه كانت بتصنع الفرق وتساعدني أني اتحدى الصعاب لفهم الموضوع.

على قطار الساعة الثامنة ..

القطارات مرتبطة دائما بالنسبة لي بقصص الدراما. اتخيلها مكان يساعد على الإنتاجية. مكان يساعد الأشخاص المبدعين بمختلف مجالاتهم. تقدر تسميه أي شيء، ممكن مكتب متنقل؟  لما تحتاج تأخذ استراحة، فقط تلتفت وتنظر عبر النافذة.

كم مرة ومرة حبيت اتقمص الدور اللي موضح بالرسم اللي فوق. يمكن من تأثير الأفلام؟ ودي دايم أقول، ” راح أوصل على قطار الساعة الثامنة” أحسّه كول!

عموماً تحقق الحلم. اليوم قلتها وانا راكب القطار من القصيم الى الرياض. التجربة الى لحظة كتابة هالتدوينة فاخرة بمعنى الكلمة. (الله يستر من العجاج)

السبب أني ماجرّبت القطار الا اليوم. هو بعد محطة القطار في القصيم والرياض.  المطار أقرب بكثير من محطة القطار في كل المدينتين. لهذا السبب، عائلتي تفضل السفر على السيارة ثم على الطيارة ثم على القطار.

قاعد أفكر الحين، إذا كان عندي مشروع مهم وحاب انجزه. ممكن أجرّب اركب القطار من الرياض الى الجوف؟ بحيث ماوصل الجوف الا انا مخلص شغلي. سمعت في أكثر من مقابلة مع كتّاب ومبدعين انهم يستأجرون غرف فندق اذا كان عندهم مشروع مهم ويحتاجون يخلصونه في وقت قياسي. يمكن بكرا إذا صرت كاتب مشهور ويسألوني الناس من وين تستلهم ابداعك ومن ثم أرد ” على قطار الساعة الثامنة “