تغيير التوقعّات، رضا بالواقع أم علاج سلوكي معرفي؟

التوقعات هي ممكن تجعلك سعيد أو حزين. لذلك دائماً تسمع مقولة “اخفض سقف التوقعات” لكي لاتنصدم.

التوقعات ممكن أن تكون رحلة توقعت منها شيء معين، أو يوم عادي كنت متوقع يسير بشكل معين وبسبب الظروف أو الواقع التوقعات هذي اختلفت. شعوري الإفتراضي هو أني اصاب بإحباط وأنزعج من اختلاف التوقعات، لكن مع أمر حدث لي مؤخراً، غيرت توقعاتي لشي مقارب و شعرت أن هذا الأمر له انعكاس إيجابي على حالتي النفسية.

لا أعلم إذا ممكن نسمي هالموضوع تعايش؟

سألت أحد الاصدقاء عن هذا الأمر وهو طبيب نفسي وأرشدني للقراءة عن التشويه المعرفي (Cognitive distortion).

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *