الحين وش أهمية نظرية فيثاغورس؟

رسم كاركتيري يصف مشهد بين شخصين يتحدثون في السيارة عن أهمية نظرية فيثاغورس.

درست في الجامعة حوالي 6 مقررات رياضيات وصراحة لا أذكر الان السبب اللي ليش حنا درسنا كل هالمقررات.

اللي جاب هالطاري حديثي مع سائق اوبر اليوم الصباح. كنّا نتبادل أطراف الحديث وذكر انه يعمل كمدرس رياضيات في مدرسة خاصة.

فأنا بديت أفضفض وأقوله كيف اني أتمنى أدرس الرياضيات بشكل صحيح وأعرف السبب من كل شيء درسناه وعلى سبيل المثال ذكرت كيف اني لا أعرف أهمية نظرية فيثاغورس. الاستاذ الفاضل فاجأني بإجابته انه “خرابيط” وان الرياضيات كلها مالها داعي. بعدها وصلت مشواري، وماكان فيه وقت انه نتناقش أنا ومربي الأجيال عن أهمية الرياضيات.

لكن هالموقف أثار عندي بعض الاسئلة. هل المعلمين يحتاجون يكونون باريعين في خلق القصص؟ في التشويق؟ أتصور لو أن أحد معلمي الرياضيات اختلق او بحث وذكر السبب الحقيقي لاختراع النظرية، ممكن أكون لم أنساها.

لا أعلم صراحة. لكن بالتأكيد معرفة “ليش” في كل شيء كنت أتعلمه كانت بتصنع الفرق وتساعدني أني اتحدى الصعاب لفهم الموضوع.

انضم إلى المحادثة

تعليقين

  1. فعلاً ارتباط العمل مع القصد من هذا العمل هو ما يضيف لها معنى، ذكرتنيّ في اول مرة في حياتي احب فيها الرياضيات من معلمة بالمرحلة الثانوية ثم عادت العلاقة سيئة بعد هذه المعلمة.

  2. هذا الكلام ذكرني بكلمة عظيمة لأستاذة الرياضيات عفاف في أحد سنوات المرحلة الابتدائية، أظنها الخامسة
    لا أعرف لم قالت هذا ولا أذكر السياق بصراحة، لكنها قالت بما معناه:
    “الرياضيات مو أرقام و ” س و ص” بس، الرياضيات تساعدك تحلين مشاكلك في الحياة”
    لا أستطيع تحليل العبارة لأنني لا أزال لا أفضل مادة الرياضيات ولكن عبارتها عميقة ولا تكون من مجرد براعة عقلية، إنها فلسفة خاصة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *