هل نعطي “استفتاء القلب” حجم أكبر في اتخاذ القرارات؟

كل يوم نتخذ العديد من القرارات ويصعب علينا نجرّد العاطفة عندما يتعلق القرار بنا أو بالاشخاص الذين نحبهم.

ماذا لو اتخذنا القرار لاشخاص آخرين لاتربطنا فيهم أي عاطفة؟ هل الية اتخاذنا القرار سوف تتحسن؟

في المرة القادمة عندما تريد إن تتخذ قرار في حياتك، جرّب ان تتخيل ان هذا القرار يخص شخصاً اسمه ( أعطه أي اسم، لايهم الاسم) وتضع الخيارات والاحتمالات على ورقة ومن ثم تتخذ القرار متجرداً من أي عاطفة. أو تمرر هذه الورقة لشخص وتسأله أن يتخذ القرار بناءاً على ماكتب في هذه الورقة.

من أجمل الكتب التي قرأتها عن اتخاذ القرارات كتاب اسمه The Decesion Checklist . يتناول الكتاب آلية اتخاذ القرارات ويعرفك على مايسمى ب الmental models ( النموذج العقلي) اللي تساعدك في اتخاذ القرارات.  يذكر الكتاب أن آلية اتخاذ القرارات هي مهارة يتدرب الشخص عليها ويتحسن بعد الكثير من الممارسة عبر السنين.

هل بعض الكتب لها توقيت مناسب ولا ممكن تقرأها بأي وقت في حياتك؟

  أحد النقاشات المتكررة هي لمّا أحد اصدقائك يوصيك ببعض الكتب ويمدح فيها بشكل كبير، ولما تقراها أحيانا ماتكون قد التوقعات. أعتقد هنا متى قرأت الكتاب ووش كنت تمر فيه بحياتك في هذيك المرحلة ووش نوعية التجارب اللي خضتها تأثر بشكل كبير الى اي مدى تتأثر بالكتاب أو يكون وقعه عليك كبير.

لا أعلم إذا هذا الكلام ينطبق على تصنيف معين من الكتب مثل كتب السير الذاتية، القصص التاريخية أو بالإمكان تطبيقه على كافة أنواع الكتب.

لمّا سمعت ان كتاب حياة في الإدارة راح يدرّس لطلاب المرحلة الثانوية جاني تساؤل، هل شخص في المرحلة الثانوية راح يأثر فيه كتاب مثل كذا؟ كتاب مليان تجارب ماراح تحركك الا لما تكون مريت بتجارب مماثلة؟

لا أعلم.

لكن ودي أعرف كيف لمّا أرغب بقراءة كتاب، انه اعرف، هل الكتاب مناسب لي الان؟ أم بعد 5 سنوات؟

تذكرت مرة خضت نقاش مع أحد اخواني وهو قارئ نهم ماشاءالله. لمّا تناقشنا عن كتاب هو قرأه و عمره تقريباً 18 عاماً وكنت أقوله يعني ماتحس انك لو قريته بعد 10 سنوات بتأخد منه أشياء مختلفة وتستفيد منه بشكل أكبر، قال “لا ، انا نابغة وعقلي أكبر من عمري”. طبعاً بعد هالكلام، النقاش تسكّر أصلاً 😅

زميلتنا في تحدي الكتابة الاخت حنان الردادي كتبت تدوينة جميلة عن مسألة توقيت في قراءة الكتاب وكيف انك مع الوقت تتجاوز بعض كتّاب الكتب. أنصح الجميع بقراءة التدوينة.

المثاليات تختفي إذا جت الصدقية!

عصر جمعة ومعي 4 أطفال في السيارة

أمس كان معي عيال أختي وأخوي وولدي. كانوا 4 أنفار في السيارة والأعمار كانت من 3 سنوات الى 13 سنة. بصراحة إني من النوع اللي ينظّر في التربية (بتنبسط زوجتي على هالإعتراف) وماعندي خبرة كافية بالتعامل مع الأطفال لكن دايم يدور حديث بيني وبين نفسي اذا شفت أب أو ام ما يتصرفون بشكل مناسب مع أطفالهم انهم مفروض يكون بالهم أطول و يحاولون يجيبون على أسئلة الأطفال بما يزيد فضولهم.

الزبدة…

أمس كل هالمثاليات اختفت لما ركبوا معي جيش الأطفال. أنواع الأسئلة، أنواع الصراخ والازعاج…

على طول صرت الشخص اللي كنت أنتقده و”أشره” عليه.

الحين ببالي أسئلة:

هل ممكن اتدرب مع الوقت اني اتعامل مع الاطفال، خاصة اذا كثروا؟

هل مفروض ماتجيبون عيال واجد عشان تركز وتروق؟

صراحة مادري. بس امس وصلت مرحلة اللي أقول، “بلا فضول بلا هم. اسكتوا كلكم 😓” طبعاَ إحقاقاً للحق، كنت مانمت زين ( ايوه!!)

ساعد نفسك قبل مساعدة الآخرين

ماذا لو طبقنا قاعدة النجاة في الطائرة على حياتنا الواقعية؟ (الرسمة مستلهمة من هذا المصدر)

ساعد نفسك قبل مساعدة الآخرين.

عنوان الموضوع يمكن فيه شوي أنانية، بس هل اذا اهتمينا بأنفسنا أولاً، راح نساعد الآخرين بشكل أفضل؟

كيف ممكن نستعير مفهوم السلامة في الطيارة “ضع قناعك أولاً قبل مساعدة الاخرين” ونطبقه على حياتنا الواقعية؟

هذي أمثلة على كيف أحس ممكن نطبق هالشي:

  • اهتم بصحتك عشان يكون عندك طاقة تهتم باللي حولك

المثال انه كيف تحرص انك تنام بشكل جيد عشان يكون عندك طاقة انك تهتم بأولادك، أبوك ،أمك ومن يعز عليك. طبعاً هذا مب ينحصر على النوم وبس ولكن أي شيء يمدك بالطاقة اللي تحتاجها من أكل ورياضة الخ. لو ماعندك طاقة يمكن “تحترق” بسرعة ويمكن أنت اللي تحتاج المساعدة بدال ما انك تعطيها. أو افرض انك تحتاج تفعل شيء معين عشان تكون بالمزاج اللي يساعدك انك تكون بأفضل حالاتك. من رأيي خليك أناني بفعل هذا الشيء لانه هو اللي راح يعطيك الطاقة انك تتقدم المساعدة

  • اهتم بتعليمك وعملك

كيف ممكن تهتم بتعليمك وعملك بحيث ماتكون عاله على والديك بحيث انك تقدر تعطيهم بدال انهم يعطونك. وهذا فيها تحدي لانه ممكن تنغمس بشكل كبير وتنسى نفسك في العمل أو الدراسة أو انك تأخذ الحلول السهلة اللي يمكن مب أفضل حل لك ولا لعائلتك على المدى البعيد. مثال الاشخاص اللي يرفضون يبتعدون عن أهلهم في طلب الرزق “بحجة” انه ودهم يكونون بجانب أهلهم لخدمتهم ويرضون بحلول ممكن تكون دخلها المادي ضعيف، بينما لو تغربوا مثلاً كان ممكن يخدمون عائلتهم بشكل أفضل.

هل نقول “شكراً” بما فيه الكفاية؟

مخلوق فضائي اكتشف حاجة جديدة عن سكّان الكرة الارضية

هل تعتبر نفسك من الناس اللي يقولون شكراً بما فيه الكفاية؟ خاصة للناس اللي مايتوقعونها منّك.

أمثلة لناس ممكن تشكرهم :

  • أمك وأبوك اللي سهروا عليك واستثمروا فيك.
  • أخوانك واخواتك اللي يعطون بلا مقابل
  • أصدقائك ( شكراً انك صديقي)
  • زملاء العمل ( شكراً على العرض اللي قدمته اليوم، كان مذهل!)
  • صاحب المغسلة ( شكراً على “كوي” الشماغ، يعطيك العافية!)
  • زوجتك/زوجك (شكراً على ترتيبك لطلعة أمس، كان يوم جميل!)
  • خويك الرهيب اللي يقول عن كتب/برامج رهيبة ( شكراً انك قلت لي عن الكتاب/الفلم الفلاني، كان رهيب!)

واللسته تطول. (مقال جميل يذكر 21 مثال للشكر)

فيه أحد يجي ببالك ممكن تقوله شكراً وتصنع يومه؟

حاجة مستعد تسويها ببلاش!

عملية كشف حساب لشخص أفنى عمره يبحث عن الثراء

لو نفترض انك ماتحتاج تعمل لكي تكسب راتب أو مثلاً انك مكتفي مادياً وتقدر تسوي اللي تبي!

سؤالي، وش الشيء اللي راح تسويه بغض النظر عن عائده المادي؟ يعني أتصور شي تستمتع فيه.

تصوري ان المادة تأثر على اختياراتنا اليومية ويمكن هواياتنا أيضاً؟

أتوقع أنا بيكون شي من هالامور التالية:

كتبت بعض الشغلات، بس موب متأكد اذا أشاركهم ولا لا😓 . يجيني واحد بكرا يقول بالله تسوي لي كذا وكذا واذا قلت له كم بتدفع، يقول انا مسوي لك خدمة عشان تستمتع 😂

احكوا لي، وش ممكن تسوون شي حتى لو مامنه عائد مادي؟

هل أسأنا إستخدام كلمة “إن شاء الله” ؟

مشهد يتكرر شبه يومي في حياتي

كل مرّة ولدي عبدالله يطلب مني شيء، لا إرادئياً اقول “ان شاء الله”. طبعاً ردة فعله الأولى تكون (مافيه ان شاء الله😓). يبدو ان معدل النجاح في تحقيق رغبته مجهولة وأحياناً معدومة مع كلمة ماشاءالله. 
أتذكر ان بعض الأجانب اللي عملوا في بالسعودية تأقلموا مع غموض الرد لو كان الجواب “ان شاء الله” لانه رد شامل كل شيء. ممكن معناته ان فيه خير جايك، بس اصبر شوي .. وشامل لجواب ، “يصير خير ان جاك شيء”

فالسؤال .. هل أسأنا الإستخدام؟

أخبرني كم بقي في بطارية جوالك آخر اليوم اقولك لك من أنت!

لا أستطيع امنع نفسي من ملاحظة أي شخص تفرغ بطارية جواله بشكل مفاجئ. او مثلاً، لمّا أكون في اجتماع عبر الانترنت والشخص الاخر يشارك معي الشاشة والاحظ ان بطارية اللابتوب على وشك النفاذ .. والشخص عادي ولا حاس بأي توتر ولا جاب خبر!

هل كونك تتأكد ان بطارية الجوال أو الحاسب مملوءة باستمرار يدل على شخصيتك ونهجك بالحياة؟ هل تصاب بالقلق مثل صاحبنا عند مشاهدك لحاسوب على وشك الموت؟

هل يوجد عيادة تعالج إدمان التعلّم؟

مشهد من عيادة إدمان التعلم

في خلال عملي السنة الماضية في التعليم التقني، قابلت أكثر من شخص مهووسين بالتعلّم. كل يوم يتعلم شيء مختلف. اليوم يتعلم برمجة الويب ويوم آخر يتعلم كيف تعمل خوارزمية معينة في تعلّم الآلة. الحاصل اليوم في زمننا أن المعلومات في كل مكان. قطعاً لا يمكنك تعلّم كل شيء يستهويك.  

أعتبر نفسي جزئياً من ضمن هؤلاء الناس. السبب غالباً يندرج تحت تصنيف “لربما احتاج هذه الخبرة/المعلومة”. لربما لن تتاح لي الفرصة مرةً أخرى ان أتعلم هذا العلم .. وهلّم جرا.

حسناً؟ ما لمانع ان الشخص يتعلّم كل هذه العلوم؟ من وجهة نظري المتواضعة (وضعت المتواضعة عشاني أكره هالكلمة .. ياحبيبي حسب السياق راح اعرف هي متواضعة ولا لا) اوه، المعذرة على الاستطراد. عن ماذا كنّا نتحدث؟ المشكلة في نظري  هي “تكلفة الفرصة”  في نفس الوقت الذي قضيته لكي تتعلم علماً ما، كان بإمكانك صرف هذا الوقت وعمل مشروع مفيد في حياتك الشخصية أو العملية الذي يمكن أن يدّر عائد أعلى على الوقت الذي استثمرته. (العائد على الاستثمار هنا لا يرتبط ارتباط كلي بالمال وانما بجميع الموارد الأخرى).

فلماذا نلجأ دائما الى التعلّم؟ لماذا هو خيارنا الآمن؟ نجد أنفسنا أحياناً في دائرة غير منتهية من التعلم والخوف من خوض التجارب العملية في الحياة التي تتطلب منا التعلم عند الحاجة.

طبعاً لا يخفى أن العلم فيه فائدة، لكن السؤال، هل هو أفضل استثمار لوقتك ؟ ما لمقدار الفعلي الذي تحتاج أن تعرفه عن أمر ما؟

كيف نوازن بين التعلّم وبين الاطلاع؟ متى نقرر ما هو المصدر المناسب؟  هل أحتاج اقرأ كتاب أم أسجّل في دورة أونلاين؟

زميلي كريس  تطرق الى هذا الموضوع في حوار أجريته معه السنة الماضية.

ساتيا ناديلا وعبدالرحمن الخميس

حوار لم “يحصل” بين ساتيا ناديلا وعبدالرحمن الخميس

من يوم سمعت كتاب Hit Refresh  للرئيس الحالي لمايكروسوفت ساتيا ناديلا وأنا قلبي فيه تعاطف مع مايكروسوفت . هاليومين محدثكم في طور اقتناء لابتوب جديد، .حالياً أستخدم نظام المكانتوش و مرتاح ولا أرغب في تغيره. لكن في داخلي جانب “هاوي” يريد التجديد وإعطاء فرصة أخرى للويندوز.

أيضاً واحد من أسباب رغبة الانتقال الى ويندوز هو أني لا أريد أن اتعود على الأدوات والبرامج المألوفة و نسيان كيفية التأقلم مع البرامج الجديدة. لكن الجزء “البروفيشنال” فيني يقول “لايكثر” وركز على الأشياء اللي فيها نفع واترك عنك الخربطة.

فلست أدري، هل أعطي فرصة للهاوي أو للمحترف؟ هل نسمع رأي أبو ناديلا؟ إذا بنسمع رأي ابوناديلا، أي لابتوب نشتري؟

ولا نكمّ مع الشيخ تيم أبل ونبلع العافية؟